رئيس الاتحاد البرلماني العربي : تمادي الكيان المحتل بحق فلسطين وبعض الدول العربية يخدم غايات صهيونية لإشعال الحرب في المنطقة

المندلاوي: الاعتداءات المتكررة على مواقع وشخصيات تابعة للقوات الأمنية في العراق انتهاك للسيادة وخطوة لتوسع الصراع

المندلاوي يدعو المجتمع العربي والدولي إلى وقفة جادة وحازمة أمام منزلَق خطير يدفع العالم إلى صراعات وأزمات

المندلاوي يطالب “الاتحاد البرلماني الدولي” بتجميد عضوية برلمان الكيان الصهيوني وعزل ممثليه في المحافل كافة

 

اكد السيد محسن المندلاوي، رئيس اتحاد البرلمانات العربية، ان تمادي الكيان الصهيوني في عدوانه على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتعديه على القيم الإنسانية والأخلاقية وقرارات الشرعية الدولية، وسلسلة الاعتداءات السافرة في اليمن وسوريا ولبنان عبر آلة العدوان الصهيوني، أو في العراق من اعتداءات متكررة على مواقع أو شخصيات تابعة للقوات الأمنية من قبل الدول الداعمة لهذا الكيان، يمثل انتهاكا صارخا للسيادة، وما هو إلا بداية لتحقيق الغايات الصهيونية الخبيثة التي ترمي إلى إشعال فتيل الحرب في المنطقة، وهو ما حذر منه العراق منذ بداية العدوان.

وشدد المندلاوي خلال كلمة القاها اليوم الثلاثاء، في اجتماع لجنة جائزة التميز البرلماني العربي والدورة الثالثة والثلاثين للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي، الذي تستضيفه العاصمة بغداد، بمشاركة رؤساء وفود البرلمانات العربية، وأعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد البرلماني العربي، إلى أن المساعي الصهيونية لتدمير المنطقة تستدعي وقفة جادة وحازمة من المجتمع العربي والدولي للوقوف أمام المنزلَق الخطير الذي يدفع العالم إلى صراعات وأزمات لا ينفع مع آثارها الندمُ والأمنيات.

وطالب رئيس اتحاد البرلمانات العربية، بتضمين مشروع جدول أعمال المؤتمر، دعوة الاتحاد البرلماني الدولي إلى تجميد عضوية برلمان الكيان الصهيوني، وسعي الحكومات العربية إلى عزل وتجميد عضوية ممثّليه في المحافل الدولية كافة، وفضح ممارساته الإجرامية، مؤكدا أهمية زيادة التعاون بين برلمانات الاتحاد، وتعزيز المواقف والحضور الفاعل والمؤثر في جميع المحافل، والاتفاق على القضايا المصيرية والتصدي للأخطار والتحديات التي تواجه بلداننا العربية، والخروج بقرارات تستند إلى أسس ومبادئ الاتحاد التي تهدف لتحقيق التقدم والسلام والتآخي ونصرة القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

 

المكتب الإعلامي
للنائب الأول لرئيس مجلس النواب
٢٠٢٤/٢/١٣