نص كلمة نائب رئيس مجلس النواب العراقي د.شاخەوان عبدالله أحمد في مراسيم إحياء الذكرى السنوية الأليمة لعمليات الأنفال السيئة الصيت ضد شعب كوردستان

 

بسم الله الرحمن الرحيم…

نستذكر اليوم وبألم كبير وبمشاعر يملؤها الحزن والأسى، ولا تتعافى جراحنا العميقة عندما نسترجع الأيام والسنوات، ماجرى على الكورد من قتل منظم وتشريد وتهجير وتسفير، اليوم نقف تحت قبة البرلمان العراقي لنحيي ذكرى جرائم العصر في عمليات الأنفال السيئة الصيت ضد شعب كوردستان، ونذكر العالم بما حصل من إبادة جماعية أرتكبها النظام البائد وأزلامه المجرمين بحق المواطنين المدنيين الأبرياء من الكورد عام 1988، وهي تعد من أخطر وأبشع صفحات القتل الحكومي وعلى مراحل وجداول موثقة، حيث شارك الجيش النظامي وكافة الأجهزة الأمنية والقمعية، وتنفيذ الجرائم ضد شعبنا في كوردستان في محاولة يائسة للبعث المقبور بهدف طمس الهوية القومية، وتدمير القرى والمناطق الكوردستانية وقتل الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ حتى وصل عدد الشهداء ما يقارب (182,000) ألف إنسان كوردي دون أي ذنب، وإستخدام كل أنواع الأسلحة الثقيلة والمحظور دولياً، وللأسف نفذت هذه المجازر أمام أنظار المجتمع الدولي.

الحضور الكريم…
إننا نجدد التمسك بالخيار الديمقراطي ومواصلة الجهود لبناء الدولة على أسس العدل والتآخي والمحبة والسلام وتحقيق المساواة وتطبيق الدستور، وترسيخ مبادئ حقوق الإنسان وصيانة الحريات وحماية حقوق جميع المكونات، وإذا تحقق كل ذلك فهو جزء من الوفاء لأرواح الشهداء من ضحايا النظام البائد في عمليات الأنفال وحلبجة الشهيدة والإبادة الجماعية بحق البارزانيين والكورد الفيليين، وشهداء المقابر الجماعية من أهلنا في الوسط والجنوب.
اليوم نطالب بهذه المناسبة الأليمة إلى ضرورة تفعيل المواد الدستورية والقوانين الإتحادية الصادرة لتعويض ذوي الشهداء والمؤنفلين مادياً ومعنوياً، وإستمرار التنسيق والتعاون بين الحكومة الإتحادية وحكومة أقليم كوردستان لتأهيل وتطوير المناطق التي تضررت في عمليات الأنفال وإزالة آثار تلك الجرائم، ومنع عودة أي شكل من أشكال الدكتاتورية والجريمة والإستبداد، ومحاسبة كل من يروج لأفكار البعث الشوفيني.. ونقولها ومن هنا من بيت الشعب لكل من يتوهم أو يحلم بعودة البعث المقبور، العراق بلد ديمقراطي إتحادي متعدد القوميات والمكونات يحكمه الدستور والقانون ولاعودة إلى الوراء مطلقاً مهما كلفنا الأمر.
ونحن نستذكر جرائم الدكتاتور علينا كمؤسسات الدولة أن نكثف الجهود والعمل الجاد لإنصاف عوائل وذوي الشهداء، فهم يستحقون المزيد من الرعاية والإهتمام وتأمين حياة كريمة لهم وضمان مستقبل أولادهم.

تحية إجلال وإكبار لأرواح شهداء كوردستان ولكل شهداء العراق.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
———

المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب العراقي
15 نسيان 2023