لجنة العلاقات الخارجية تستقبل الوفد النيابي الدنماركي

استقبلت لجنة العلاقات الخارجية برئاسة الرئيس الشرفي النائب شعلان الكريم وبحضور عدد من أعضاء اللجنة يوم الثلاثاء ٢٠٢٢/٤/٥ الوفد النيابي الدنماركي برئاسةالسيد مادس فو غليدي.

وجرى خلال اللقاء الذي عقد في مقر اللجنة مناقشة القضايا ذات الأهتمام المشترك بين البلدين.

وأوضح النائب شعلان الكريم ان هذا اللقاء يشكل اول لقاء للجنة العلاقات الخارجية بعد مضي أسبوع واحد على تشكيلها، مؤكدا سعادته واعضاء اللجنة لزيارة الوفد النيابي الدنماركي للعراق بصورة عامة وللجنة بصورة خاصة، مشيرا الى أهمية التعاون الثنائي بين البلدين على جميع الاصعدة ومختلف المجالات خاصة في مجال إعمار المناطق المحررة، مشددا على ضرورة وقوف حلف الناتو والدنمارك مع العراق في الحرب التي يخوضعها بعد الإرهاب وهي حرب المياه التي شنت عليه من دول الجوار من خلال قطع المياه وبناء السدود مما سوف يؤثر سلبا على الواقع الزراعي في البلاد ويؤدي الى ترهل في الوضع الأمني.

بدوره تسأل النائب محمد صديق عضو لجنة العلاقات الخارجية عن كيف ترى الدنمارك الواقع الاقتصادي في العراق، فضلا عن خطة حلف الناتو لحماية محافظة أربيل بعد تعرضها لهجمات بين فترة واخرى كون الدنمارك دولة مهمة في الحلف.

وأكدت النائبة جنان الموسوي عضو لجنة العلاقات الخارجية ان تنظيم داعش بدأ ينهار تدريجيا ويضمحل وهذا بفضل جهود أبناء الشعب العراقي وبمساعدة التحالف الدولي مما جعل نهايته قريبة بلا رجعه، مؤكدة على أهمية تقديم المساعدة من قبل الأصدقاء للمناطق المحررة التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي.

وأبدى النائب حيدر السلامي عضو لجنة العلاقات الخارجية عن سرور اللجنة بلقاء الوفد النيابي الدنماركي، مشيرا الى طموحنا لرفع مستوى التعاون بين البلدين الصديقين، مبينا أن حكومة الدنمارك جعلت شعبهم سعيد وهذا ما يجعلنا نسعى لكي نتعاون معها حتى نرسم السعادة على وجوه الشعب العراقي من خلال برنامج يعتمد على خبرات الدنمارك في مختلف الاصعدة والمجالات.

بدوره أكد السيد مادس فو غليدي عن أهمية القطاع الأمني وضرورة تطويرة لكي يصبح درعا متينا لحماية العراق،مشيرا الى أن العراق يشكل أهمية عالمية فمركز العالم وجزء مهم في المعادلة الأمنية والاقتصادية العالمية مما جعلنا نتشوق لكي نرى إرث الحضارة العراقية.

وأضاف السيد فو غليدي أن حكومة بلاده تطمح لكي ينعم العراق بالاستقرار الأمني الذي سوف يجلب الكثير من الشركات العالمية للإستثمار فيه، مؤكدا سعي حكومة بلاده لكي تدعم الشباب العراقي لكي يسلكوا طريق العلم بدلا من طريق الحروب لكي يسهموا في الارتقاء بواقع وطنهم، مشددا على أهمية استقرار العراق أمنيا وان يمتلك علاقات طيبة مع دول الجوار، مؤكدا دعم بلاده للعراق في سعيه لكي يكون بلد أمن مستقر صديق لجميع الدول.

مجلس النواب
الدائرة الإعلامية
٢٠٢٢/٤/٥